اخبار

Egypt Today Notizie in tempo reale

Ancora pugno di ferro dal governo egiziano contro i manifestanti del 25 aprile, dieci egiziani che in aprile hanno partecipato alle manifestazioni per protestare contro il governo per la "vendita" delle due isole egiziane nel Mar Rosso, Tiran e Sanafir ("due luoghi strategici per la sicurezza del Paese"), all'Arabia Saudita

الأربعاء، 28 مايو 2008

عبدالرحمن دمشقية الوهابي مدعي السلفية الجهول مدعي العلم يخطئ في حق الامام الشافعي والامام السيوطي!!!

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ولي الصالحين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إله الأولين والآخرين، وأشهد أن نبينا محمدًا عبده ورسوله سيد الخلق أجمعين، اللهم صلِّ وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين, وبعد

عبدالرحمن محمد دمشقية الذي والله هو ذنب الوهابية وطفلها المدلل في هذا الوقت وهو جاهلا ومدعيا للعلم فسبحان الله يصرف عليه الالوف من الدولارات من الوهابية بتمويل طبعا يسمي البترودولار..ليقوم برحلاتة ويكمل الطعن في ائمة الاسلام وجل علماء الامة سلفها وخلفها.

عبدالرحمن دمشقية الجهول يقول
1- السيوطي ليس عندي بحجة ( بدون شيخ او امام او حافظ اوي اي شيخ)
2- يقول عن الامام الشافعي
أ- هذا الشافعي افتي بنقض وضؤ من لامس زوجتة مجرد اللمس فقط ( لاحظوا يقول هذا الشافعي)
ب- قول الشافعي يعارض قول الرسول صلي الله عليه وسلم
ج- يقول انا اقول قال رسول الله صلي الله عليه وسلم وانتم تقولون قال الشافعي ( هذا طبعا اتهام صريح بان الامام الشافعي يناقض اقوال وافعال الرسول صلي الله عليه وسلم)

د-
الدمشقية يضع راسه براس الامام الشافعي رضي الله عنه
فيقول:-
الشافعي يفهم الحديث اكثر من دمشقية اخذوا بقول الشافعي ولو خالف قول الرسول صلي الله عليه وسلم.

  • والله يا دمشقية انت لا تعتبر شئ في هذا العالم
  • ولا تطول ( والله لن يرضوا ائمتنا بك نعله حذاء في اقدامهم ) ان تكون نعلة حذاء في قدم الامامين الشافعي والسيوطي رضي الله عنهم وارضاهم ونفعنا بعلومهم..
  • لانك والعياذ بالله غبي جهول ولو المقام يسمح لنعتك بااكثر من ذلك لانك تستحق.ولكن اخلاقنا الاسلامية تمنعنا
عليك من الله ما تستحق
اسمع ذنب الوهابية مدعي السلفية
عبدالرحمن محمد دمشقية
الجهول



هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

والله انا انسان بسيط ولا انتمي الى اي منظمات او احزاب دينية, والحمدلله ما زال في علماء مخلصين في هذا الزمان وانما انا عندي شهادة شخصية عن هذ الشخص, لقد عمل مدرسا في السعودية ودرس في المدرسة اللتي كنت اتعلم بها في موسم 1995-1996 اعرفه كان شخصا حقودا متكبرا متعاليا,لم اره مبتسما ابدا,واذكر مرة اني سلمت عليه وجئت التقيت به بعد 10 دقائق والقيت السلام مرة اخرى فصرخ في وجهي,وقال: انت مجنون, توزع سلامات,والله على ما قول شهيد وكان عمري وقتها حوالي 10 او 11 سنة ويقول لي اخي انه ضرب زميلا له في الصف في عينيه بحجة انه ضحك بدون سبب فهل يستحق الضحك بدون سبب ان توذي الاطفال في عيونهم,لكن الولد شفي في عينيه والحمدلله,انه وبكل بساطة شخص مريض متكبر ويحتقر الاخرين وليس عنده ادنى قواعد احترام الناس وشخص منحط اخلاقيا(لوطي)بشهادة ازهر لبنان فكيف بعد كل هذا يسمح لنفسه بالكلام باسم الدين الاسلامي العظيم,اللذي هو بريء من دمشقية وامثاله كل البراءة,وكان من الاجدى ان يستتر ويستغفر ربه ويبتعد عن الخوض في مسائل الدين والتهجم والتهكم والاستهزاء والسخرية من المشايخ الذين لا يتوافق معهم في العقيدة وصدق رسول الله:من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيرا او ليسكت. وفي رواية اخرى او ليصمت